penile implant surgery

التهاب البروستات اسبابها وعلاجها

ما هو التهاب البروستات:
التهاب البرُوسْتاتَ هو حالة التهاب يُصيب غدة البروستات ( و هي غدة ذكرية تقع بين المثانة و القضيب و تفرز السائل المنوي )، إما بسبب إصابتها بعدوى مما يؤدي إلى تهيجها و انتفاخها و إصابتها بحالة الالتهاب أو نتيجة أمراض أواضطرابات أخرى .
يقسم التهاب البروستات إلى نوعين :
– التهاب البروستات الحاد و سببه في أغلب الاحيان عدوى بكتيرية و يحدث هذا النوع من الالتهاب بشكل مفاجئ.
-التهاب البروستات المزمن و قد يكون سببه عدوى بكتيرية او اضطرابات في منطقة الحوض حيث يستمر الالتهاب لمدة تتجاوز 3 أشهر.

كما و ان التهاب البروستات يختلف عن تضخم البروستات (الذي يصيب المسنين و يتسبب بمشاكل في عملية التبول) بينما التهابات البروستات التي تصيب الذكور في أي مرحلة من مراحل العمر بعد البلوغ و هي شائعة بين الذكور .

اسباب التهاب البروستات
إن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب البروستات متنوعة و قد تكون غير معروفة و ترتبط ارتباط فعل بالطبيعة التشريحية للجهاز البولي التناسلي عند الذكور بالإضافة إلى العوامل الاخرى نذكر منها :
– عدوى بكتيرية في البروستات ، و خاصة البكتيريا التي تسبب عدوى الجهاز البولي
– عدوات متكررة في المثانة البولية
– ممارسة الجنس الشرجي
– ممارسة الجنس مع شريك مصاب بأمراض منقولة جنسياً دون استخدام الواقي الذكري ، وهنا أكثر أنواع البكتيريا المسبب لعدوى هي الكلاميديا Chlamydia و Gonorrhea .
– تضخم البروستات الحميد المرتبط بتقدم السن .
– تشوهات في الطبيعة التشريحية للجهاز البولي التناسلي .
– التهاب البربخ .
أعراض وعلامات التهاب البروستات
أما الاعراض المرتبطة بالإصابة بالتهاب البروستات قد تعتمد على نوع الإلتهاب أن كان حاد أو مزمن ، و معظم الأعراض تكون :
– الالحاح المتكرر و الشعور المفاجئ للتبول
– صعوبة في التبول
– ألم أو حرقة أثناء التبول
– قشعريرة وحمى
– ألم في أسفل البطن قد يمتد على الخصيتين
– رائحة كريهة للبول
– ألم خلال عملية الجماع و أثناء عملية القذف .
– بعض الحالات قد يعاني المريض من فقد الشهوة الجنسية و خاصة في الإلتهاب المزمن .
– و من الأعراض الشائعة لإلتهاب البروستات المزمن هو نقط الصباح ، حيث أن المريض يلاحظ وجود إفراز متكرر من فتحة البول على شكل نقط لزجة قد تسبب انسداد مؤقتاً لأول مرة يتبول فيها المريض صباحا، أو أنها قد تظهر على الملابس الداخلية على شكل نقط من السائل اللزج الأصفر أو البني اللون، وفي كثير من الحالات المصابة يشتكى المرضى من وجود خيوط بيضاء طويلة تنزل مع البول خصوصاً في الساعات الأولى من الصباح.
تشخيص التهاب البروستات
قد يلجأ الطبيب إلى التدابير التالية لتشخيص لإلتهاب البروستات :
– الفحص السريري حيث يظهر : تورم و انتفاخ العقد اللمفاوية في المنطقة المحيطة بالكيس المحيط بالخصيتين بالإضافة إلى نزول سوائل من مجرى البول.
– فحص البروستات باستخدام الموجات الفوق صوتية ( ultrasound) .
– الفحص الشرجي الإصبعي (Digital Rectal Exam) : حيث يقوم الطبيب بترطيب منطقة الشرج و المستقيم باستخدام جل خاص و يقوم بفحص المريض يدويا حيث يظهر هذا الفحص أي تغير في حجم البروستات.
– تحليل البول: حيث يتم الكشف من خلاله عن وجود أي خلايا دم بيضاء او بكتيريا في البول مما يدل على وجود الالتهاب
– زراعة البول: يتم من خلاله الكشف عن نوع البكتيريا المسببة للالتهاب .
– فحص الدم المخبري حيث يدل ارتفاع خلايا الدم البيضاء على وجود عدوى أو التهاب .
علاج التهاب البروستات
من الإجراءات العلاجية المتبعة للمرض :
– يعتمد نوع العلاج و مدته على نوع الالتهاب فيما إذا كان حاداً ام مزمناً لكن بشكل أساسي يقوم الطبيب بإعطاء مضادات حيوية لعلاج الالتهاب:
الإلتهاب الحاد : مدة العلاج من 4 – 6 أسابيع .
الإلتهاب المزمن : مدة العلاج على الاقل 6 أسابيع و قد تمتد لمدة اطول حسب استجابة و حالة المصاب .
– مسكنات الألم .
– مرخيات العضلات .
قد يلجأ الطبيب للاستئصال الجراحي للغدة البروستاتية في الحالات الخطيرة التي لم تستجيب للعلاجات الأخرى.
– إذا كان سبب الالتهاب هو تضخم البروستات الحميد او كان من النوع المزمن الغير بكتيري يقوم الطبيب بمعالجته اولا باستخدام مثبطات مستقبل ألفا التي تقلل من التضخم و تسهل عملية التبول.
الأدوية المتعلقة ب التهاب البروستات
التعايش مع التهاب البروستات
يفضل اتباع التعليمات التالية للتخفيف والتعايش مع التهاب البروستات :
– التبول في كثير من الأحيان وبشكل كامل.
– أخذ حمامات دافئة لتخفيف الألم.
– تناول ملينات البراز لجعل حركات الأمعاء أكثر راحة و هنا يفضل مناقشة الأدوية مع الطبيب المختص.
– تجنب المواد التي تهيج المثانة، مثل الكحول، والأطعمة التي تحتوي على الكافيين والمشروبات، عصائر الحمضيات، والأطعمة الساخنة أو الحارة .
– شرب الكثير من السوائل (1.5-2 لتر يومياً ) للمساعدة على التبول و تدفق البكتيريا من المثانة.
الوقاية من التهاب البروستات
للوقاية من المرض يجب اتباع التعليمات التالية :
– تجنب الممارسة الجنسية مع شريك مصاب بأمراض منقولة جنسيا دون استخدام الواقيات.
– اتباع وسائل النظافة العامة مع الغسل المستمر بالماء الدافئ و الصابون للقضيب و المناطق المحيطة.
– القيام بعملية التبول وقت الحاجة لذلك و عدم حبس البول في المثانة لفترات طويلة.
– إجراء فحوصات دورية للبروستات.
– تناول غذاء متوازن و صحي.
– الحرص على الاحتفاظ بمستوى كاف من الماء في جسمك.
مضاعفات التهاب البروستات
من المضاعفات التي يمكن حدوثها نتيجة الإصابة بالتهاب البروستات :
– الإصابة بالخراجات و الدمامل.
– ارتداد البول في المثانة.
– تسمم الدم بالبكتيريا المسببة للالتهاب ( Septicemia )