9TRgyBjyc copy

التِّستوستيرون

يُعدُّ التِّستوستيرون من أكثر الهرمونات الجنسيَّة الذكريَّة أهميَّة، حيث يساعد الجسم على اكتساب الملامح الذكوريَّة والمُحافظة عليها. فانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون يؤثِّر في الرغبة الجنسية عند الرجل، وفي ملامحه الجسديَّة ومَزاجه. ويمكن أن يحدث هذا الانخفاض نتيجة الشيخوخة، أو بسبب مرض في الغدد التي تنتج هرمون التستوستيرون، وتتحكَّم في مُستوياته في الجسم.

من أعراض نقص هرمون التستوستيرون لدى الرجال البالغين ما يلي:

ضعف الرَّغبة الجنسيَّة.

العجز الجنسي (العنانة )أو عدم القدرة على تحقيق الانتصاب.

انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

زيادة حجم الثدي (التثدِّي ).

يشعر بعضُ الرجال الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون بهبَّات ساخنة، وزيادة الانفعال، وعدم القدرة على التركيز، والاكتئاب.

قد يفقد الرجال الذين يعانون من انخفاض شديد في التستوستيرون شعرَ الجسم وكتلة العضلات؛ ويمكن أن تُصبح عظامهم قابلة للكسر. وقد تصبح خِصاهم أصغر وأكثر ليونة.

الهرموناتُ هي موادُّ كيميائيَّة تصنعها غدد في الجسم، حيث تتحرَّك الهرموناتُ مع تيَّار الدم، وتقوم بتنظيم وظائف الجسم المختلفة.

تُنتج الخصيتان مُعظمَ تستوستيرون الجسم. كما تُنتج الغدَّتان الكظريَّتان كمِّية قليلة أيضاً. أمَّا عند المرأة، فيقوم المبيضان بإنتاج كمِّية قليلة من التِّستوستيرون.

يبقى التِّستوستيرون فعَّالاً في جميع مراحل الحياة. ويؤدّي التِّستوستيرون حين يتخلَّق الجنين الذكر داخل رحم أمه، إلى ظهور أعضائه التناسلية.

وفي فترة البلوغ، يسبِّب التِّستوستيرون زيادة حجم القضيب والخصيتين. كما يؤدّي إلى نموِّ شعر الوجه والعانة أيضاً. ويُصبح صوت الصبيُّ في فترة المُراهقة أعمق، ويزداد طوله، وتُصبح عضلاته أضخم وأقوى. كلُّ ذلك يحدث بتأثير التِّستوستيرون أيضاً.

يساعد التستوستيرون عندَ الرجال على إنتاج الحيوانات المنوية، ويحافظ على الرغبة الجنسية. كما أنَّه يحافظ على العضلات والعظام كبيرةً وقوية أيضاً. وللتستوستيرون تأثيرٌ حتَّى في الطريقة التي ينمو بها الشعر لدى الرجال.

يُراقب الجسمُ بدقَّة مستوى هرمون التستوستيرون، ويُخبر الوِطاءُ الغدَّةَ النُّخاميَّة عن كمِّية التِّستوستيرون التي ينبغي إنتاجها، فتقوم الغدَّة النخامية بتحويل هذه الرسالة إلى الخصيتين. كما تقوم الغدد بإيصال هذه الرسائل عن طريق تحرير هرمونات ومواد كيميائية في مجرى الدم.

لا يقوم كلُّ التِّستوستيرون الموجود في الجسم بالتأثير في أنسجة الجسم: تكون نسبة أربعين بالمائة من هذه الكمِّية مُرتبطة بإحكام ببروتين يُسمَّىالغلوبولين الرَّابط للهرمون الجنسي، وهو ما يجعلها غير مُؤثِّرة في الانسجة و ترتبط نسبة ثمانية وخمسين بالمائة مع الألبومين، وهي قادرة على التأثير في مُعظم الانسجة ويدور الاثنان بالمائة الباقية بشكل حرٍّ في الدم.

يختلف مُستوى التِّستوستيرون في جسم الرَّجل من وقت إلى آخر خلال اليوم، ويكون أعلى مستوى له في الصباح.

أسباب نقص التستوستيرون

يرتبط انخفاضُ مُستوى التِّستوستيرون بالتقدُّم في السن. كما أنَّ أمراض الغدد التي تنتج التِّستوستيرون وتتحكَّم في إنتاجه وتحريره يُمكن أن تُسبِّب انخفاض مستوياته أيضاً.

كلَّما تقدَّم الرجل في السنِّ، أصبح جسمه يصنِّع كمِّيات أقل من التِّستوستيرون. ويُسمَّى انخفاض مستوى التِّستوستيرون عند الرجال المسنِّينسنَّ اليأس عند الذكورأحياناً.

من الطبيعيِّ أن تنخفض رغبةُ الرجل بممارسة الجنس مع تقدُّمه بالعُمر، ولكن من غير الطبيعي أن يفقدَ الرجل كلَّ اهتمامه بالجنس؛ فقد يكون ذلك ناجماً عن انخفاض كبير في مُستوى التِّستوستيرون.

يمكن أن يُسبِّب تضرُّر خلايا الخصيتين انخفاض مُستوى التِّستوستيرون. وقد يكون هذا النوع من الضرر ناجماً عن:

الحوادث.

التهاب في الخصيتين.

السرطان الخصوي.

استخدام المُعالجة الشعاعية أو المُعالجة الكيميائية لمعالجة سرطان الخصية.

يمكن للأمراض التي تؤثِّر في الوطاء والغدَّة النخامية أن تُسبِّب انخفاض مُستوى التِّستوستيرون. ومن هذه الأمراض السرطانُ والالتهابُ وأمراض المناعة الذاتية في الغدَّتين معاً.

يمكن أن تُؤثِّر بعض الأدوية في طريقة عمل الغدَّة النخامية، وتؤدِّي إلى انخفاض مُستوى التِّستوستيرون. ومن الأمثلة على هذه الأدوية المورفين والستيرويدات الابتنائيَّة.

هناك أمراضٌ وراثية معيَّنة تسبِّب انخفاض مُستوى التِّستوستيرون؛ فالشذوذات في الصبغيات (الكروموسومات)، وهي الموادُّ الوراثيَّة في الجسم، تسبِّب أمراضاً وراثية؛ فعلى سبيل المثال، يُسبِّب حَثَل التَّأتُّر العَضَلِيّ قُصوراً أو فشلاً في الخصيتين عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين الثلاثين والأربعين سنة.

تشخيص نقص التستوستيرون

يمكن تحديدُ مستوى هرمون التستوستيرون بواسطة فحص الدم؛ فإذا كانت هذه المستويات منخفضة، فإنَّ الطبيب سوف يحاول تشخيص سبب ذلك النقص من أجل توفير المعالجة المناسبة. ينصح الأطبَّاء باللجوء إلى المعالجة بالهرمونات المُعيضة أو البديلة غالباً، وهي مُتوفِّرة على شكل أقراص أو حقن أو هُلام (جِل )أو لُصاقات أو أقراص لثوية. ولكن، لا يُنصح بالمعالجة الهرمونيّة المعيضة للتستوستيرون بالنسبة للرجل الذي يعاني من سرطان الثدي أو سرطان البروستات، أو لشخص يشكو من مرض في الكليتين أو القلب أو الكبد. ولذلك، ينبغي فحص الرجال الذين يتلقون معالجة هرمونيَّة معيضة للتستوستيرون بشكل مُكثَّف للكشف عن سرطان البروستات.

يجب على الرجال الذين يُعانون من نقص الإثارة أو الرغبة الجنسيَّة، أو خلل الانتصاب، أو انخفاض عدد الحيوانات المنويةالنطاف، أو غيرها من علامات انخفاض هرمون التستوستيرون، إجراءُ فحص للدم لمعرفة مستوى هرمون التستوستيرون.

تبلغ مستويات هرمون التستوستيرون الطبيعيَّة ما بين ثلاثمائة إلى ألف ومائتي نانوجرام لكلِّ ديسيلتر (نانوغرام/دل ).وتكون مستويات التِّستوستيرون أعلى في الصباح الباكر عادة؛ حيث إنَّ الأطبَّاء يُجرون القياس في ذلك الوقت غالباً.

يتجلَّى اهتمام الطبيب بشكل رئيسيٍّ على كشف ما إذا كان هناك مرض ما يُسبِّب انخفاضَ مُستوى التِّستوستيرون. أمَّا إذا لم يجد أيَّ مرض، فقد يكون السبب هو حالة شديدة جداً من انخفاض مُستوى التِّستوستيرون بسبب الشيخوخة.

ليس من السهل دائماً تشخيصُ سبب انخفاض التِّستوستيرون. ويستطيع المريضُ مساعدة طبيبه الخاص عن طريق تزويده بمعلومات طبِّية مُفصَّلة ودقيقة عن تاريخه الصحّي.

للحُصول على التاريخ الطبِّي للمريض، فإنَّ الطبيب يسأل عن:

أمراض الماضي أو الحاضر.

كل دواء يتناوله المريض، سواءٌ أكان بوصفة طبِّية أو من غير وصفة.

أيَّة مشاكل جنسية واجهت المريض.

الأحداث الأخيرة التي قد تسبِّب له الإجهاد أو الكَرب.

أي مرض وراثي في العائلة.

يقوم الطبيب بعد ذلك بفحص وتأمُّل :

كثافة شعر الجسم وتوزُّعه.

حجم الخصيتين والثديين والقضيب.الخصيتين وكيس الصفن للبحث عن الكتل.

القدرة على الرُّؤية في جميع الاتجاهات.

قد يطلب الطبيب إجراء فحص للكثافة العظمية، حيث يمكن أن تؤدِّي المستويات المُنخفضة من التِّستوستيرون إلى جعل العظام أكثر هشاشة.

قد يطلب الطبيبُ إجراء صورة لدماغ المريض إذا اشتبه بوجود ورم في الغدَّة النخامية أو الوطاء؛ ويتمُّ ذلك باستعمال التَّصوير الالطبقي المحوري أو التَّصوير بالرَّنين المِغناطيسي؛ وهذان الفحصان غير مؤلمين. يستخدم التَصويرُ الطبقي المحوري الأشعَّةَ السينيَّة، بينما يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي حقلاً مغناطيسياً قويَّاً. ولكنَّ التصوير بالرنين المغناطيسي هو الأفضل عادةً في كشف أورام الغدَّة النخامية أو الوطاء.

إذا كان الطبيبُ يشتبه بوجود سبب وراثي لانخفاض مُستوى التِّستوستيرون، فقد يطلب إجراءَ فحص وراثي. ويتمُّ في هذه العملية فحصُ الحمض النووي للشخص؛ حيث يُظهر ما إذا كان الشخص معرَّضاً لخطر نقل هذه الحالة إلى أبنائه.

إذا وجد الطبيب أنَّ سبب انخفاض مُستوى التِّستوستيرون هو ورم أو التهاب أو سبب وراثي، فإنَّ الحلَّ الأمثل هو مُعالجة هذا السبب. وقد تدعو الحاجة إلى استشارة اختصاصي لتحديد المُعالجة المُناسبة.

قد يُوصَى بالمُعالجة الهرمونية المُعيضة لتعويض انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون. وتُناقش هذه المُعالجةُ في المقطع اللاحق.

المُعالجة الهرمونية المُعيضة

تُزوِّد المُعالجةُ الهرمونية المُعيضة الجسمَ بكمِّية إضافية من التِّستوستيرون لتعويض الكمِّية المفقودة. ويُمكن أن تُخلِّص هذه المُعالجة المريضَ من الكثير من أعراض نقص التِّستوستيرون.

قد تقوم المُعالجة المُعيضة بالتِّستوستيرون بالأمور التالية:

زيادة الرغبة الجنسيَّة.

زيادة عدد مرَّات الانتصاب.

تخفيف الاكتئاب والغضب والشعور بالإنهاك.

ظهور الملامح الذكريَّة، كاللحية مثلاً.

زيادة كتلة العضلات وكثافة العظام.

تقوية عضلات الذراعين والساقين.

تتوفَّر المُعالجةُ الهرمونيَّة المُعيضة على شكل:

حبوب أو أقراص.

حُقَن.

هُلام أو جل، ولُصاقات.

أقراص اللِّثة.

لا ينُصح بحبوب أو كبسولات التِّستوستيرون كمعالجة هرمونيَّة مُعيضة للرجال؛ لأنَّ فعَّالية هذه الحبوب ليست بقدر فعَّالية الحقن أو اللُّصاقات أو الهلام أو حبوب اللثة، خاصةً إذا استُعملت بتركيز ضعيف. أمَّا عند استعمالها بتركيز مرتفع، فإنَّها يُمكن أن تسبِّب آثاراً سلبيَّة خطيرة على الكبد.

تكون الحقنُ العضلية العميقة هي الأقل كلفة؛ حيث تُعطى مرَّة كلَّ ثلاثة أشهر. يرتفع التِّستوستيرون إلى أعلى مُستوى له بعد يوم إلى يومين من الحقن، ثمَّ يتراجع ببطء حتَّى موعد الحقنة التالية. ولكن، تعدُّ هذه الحقن مُؤلمة، كما أنَّ مُستوى التِّستوستيرون يتأرجح كثيراً بين الحُقن.

يجري تطبيقُ الهلامالجِلواللُّصاقات على الجلد يومياً؛ حيث يُمكن وضعُها على الظهر أو البطن أو الذراع أو الفخذ أو كيس الصفن. وهي سهلة التطبيق، ولا تسبِّب تأرجحَ مستويات التِّستوستيرون مثل الحقن؛ فالجلد يمتصُّ التِّستوستيرون بسرعة، ويخزِّنه، ثمَّ يُطلقه ببطء في الدم.

هناك بعض السلبيَّات عند استعمال الهلام أو اللُّصاقات؛ فهي يُمكن أن تُسبِّب تهيُّج الجلد، وقد تسبِّب حكَّة أو بثور. كما أنَّ اللُّصاقات يُمكن أن تسقط إذا كان الشخص يتعرَّق كثيراً. ويجب على النساء والأطفال عدم لمس جلد المريض حيث يتمُّ وضعُ الهُلام أو اللُّصاقات.

تعدُّ أقراص اللثة، أو الأدوية الشدقيَّة، أحدثَ شكل من أشكال المُعالجة المُعيضة بالتِّستوستيرون. حيث يتمُّ وضع قرص بين اللثة والشفة العليا كل اثنتي عشرة ساعة؛ حيث يتمُّ امتصاص التِّستوستيرون إلى الدم، ثمَّ يُطلق ببطء كما في الهلام أو اللُّصاقات. ولا توجد مشكلة في تقبيل النساء والأطفال خلال استخدام أقراص اللثة.

من الآثار الجانبيَّة لأقراص اللثة تهيُّجُ الفم أو اللثة، والإحساس بطعم مُرٍّ، وألم في اللثة، وصداع، وتشوُّش حاسة التذوُّق. ولكنَّ هذه الآثار تختفي خلال أسبوعين عادة.

يجب على الشخص الذي يستعمل مُعيضات التِّستوستيرون أن يُخبر طبيبَه إذا حدثت لديه صعوبةٌ في التنفُّس، لاسيَّما في أثناء النوم. كما أنَّ عليه أن يُخبر طبيبَه أيضاً إذا حدث عنده انتصاب متكرِّر أو مستمر؛ فقد تكون جرعة التِّستوستيرون التي يتناولها في حاجة إلى تعديل.

المخاطر ومُضادّات الاستطباب

على الرِّجال المُصابين، أو الذين يُشتبه بإصابتهم بسرطان الثدي أو سرطان البروستات، عدمُ استعمال المُعالجة المُعيضة بالتِّستوستيرون.

قد يُصاب الرِّجال الذين يُعانون من أمراض في القلب أو الكلية أو الكبد بفشل القلب في أثناء استعمالهم للمُعالجة المُعيضة بالتِّستوستيرون.

قد يُؤدّي استعمالُ المُعالجة المُعيضة بالتِّستوستيرون لفترة طويلة إلى ضخامة الثديين والبروستات، أو إلى حدوث سرطان البروستات عند الرِّجال المُسنِّين.

يجب أن يخضع الرِّجال الذين يتلقَّون مُعالجة مُعيضة بالتِّستوستيرون إلى فحوص مُكثَّفة للكشف عن سرطان البروستات. ويستطيع الطبيب التحرِّي عن سرطان البروستات بواسطة الفحص الشرجيالمسِّ الشرجي، وعن طريق اختبار دموي يُسمَّى فحص المُستضدِّ النوعي للبروستات PSA.

No Comments

Post a Comment