1

عملية تفتيت حصى الكلى بالموجات التصادمية وبالليزر

تتكون حصى الكلى من الأملاح والكالسيوم، ومن مواد أخرى مثل حامض اليوريك والسيستين. ويختلف حجمها فقد تكون صغيرة بحجم حبيبات الرمل، او كبيرة بحجم كرة الغولف.

 

أعراض المرض

قد لا تشعر بالألم طالما بقيت الحصى في الكليتين. لكنها قد تسبب ألم مفاجئ وحاد عند تحركها الى خارج الكليتين باتجاه المثانة. وهناك بعض الأعراض التي يجب الإنتباه إليها، منها: ظهور ألم مفاجئ وحاد في أحد جانبي الجسم، أو في حالة ميل لون البول إلى الأحمر أو وردي، وفي بعض الأحيان قد يشعر المريض بالغثيان والقيء.

 

العوامل و المسببات

إن المسبب الأساسي لتشكّلهم في الكليتين هو عدم شرب كمية كافية من السوائل والمياه مما يتسبب بتكّونها في الكليتين وتتشكل نتيجة الإصابة بأنواع معينة من البكتيريا.
بعض الأشخاص قد يتعرضو لهذا المرض أكثر من غيرعم وذلك في حالات معينة، منها العامل الوراثي، أو أنواع أغذية معينة قد تتسبب في حدوث ذلك.

 

تشخيص المرض

يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة على المرضى حول طبيعية الألم الذي يشعر به المريض وطريقة حياته، ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات المناسبة للمريض والتي من ِشأنها أن تكشف ما إذا كان يعاني المريض من حصى الكلى أو أمراض أخرى في المسالك البولية.

لا يستطيع المريض الكشف عن المرض الإ عند إجراء بعض الفحوصات الطبية للكشف عن ذلك، لان المرض قد لا يتسبب بظهور الآلآم على المريض.

 

تفتيت حصى الكلى باللليزر أو بالموجات التصادمية

عند البدء بعلاج المرض تؤخذ العديد من العوامل في عين الإعتبار، منها: حجم الحصى في الكلتين وموقعها من مسالك البول، والوضع الصحي للمريض، وعوامل أخرى قد تساهم في تشخيص المرض لتحديد ما إذا كان عملية تفتيت حصى الكلى بالليلز أو بالموجات التصادمية هي العلاج الفعّال للمريض أو إخراجها بواسطة الجراحة.

عندما تكون الحصى كبيرة جداً بحيث لا يمكن إخراجها من خلال تناول بعض الأدوية، قد يحتاج الطبيب للقيام بعملية جراحية للتخلص منها بإستخدام الطرق التالية:

  • المعالجة بالموجات التصادمية – “وهي عملية تفتيت الحصى بالموجات الصادمة من خارج الجسم” (Extracorporeal shock wave lithotripsy – ESWL).
    يقوم هذا العلاج بتفتيت الحصى في الكليتين، حيث تتحول الى فتات صغير جداً الى درجة أنها تتمكن من العبور من خلال الجهاز البولي.
  • تنظير الحالب (Ureteroscopy) – من خلال التلسكوبات الصغيرة يستطيع طبيب المسالك البولية تمرير الأدوات الصغيرة مثل الليزر
  • لتفتيت الحصى. يتطلب هذا الإجراء للتخدير العام

 

الجراحة المفتوحة
في حالات خاصة يوصى بالجراحة المفتوحة من خلال إجراء شق في جدار البطن ثم فتح تلك المنطقة وإزالة الحصى .

 

الوقاية من المرض
1- الحرص على شرب كميات كافية من السوائل وخصوصاً الماء، أي ما يقارب الـ 8 – 10 كؤوس يومياً.
2- الحرص على تغيير النظام الغذائي.
3- عندما يعاني الشخص من المرض بسبب وراثي قد يعاني من ذلك كثيراً، لذا يجب عليه أخد التدابير اللازمة وزيارة الطبيب بإستمرار.